الاسهم الامريكية

السوق يدخل مرحلة محفوفة بالمخاطر، إليكم 3 أسهم بتوزيعات أرباح عالية لتحمي نفسك

المقال مترجم من اللغة الإنجليزية بتاريخ 30/10/2020

مع دخول الأسواق مرحلة من عدم التأكد قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة يوم الثلاثاء، من المهم للمستثمرين على المدى الطويل، أن يكونوا مستعدين في حال ظهور الفرص، إذا دخلت الأسهم في هبوط عميق آخر.

لقد سقط مؤشر {{166|إس آند بي}} بنسبة 3.5٪ يوم الأربعاء، وهذا أكبر انخفاض يومي له منذ 11 يونيو. لقد عانت الأسهم الأمريكية بسبب القفزات في الأعداد اليومية للمصابين بفايروس كورونا، والتي رافقها ارتفاع في أعداد حالات الدخول إلى المستشفيات، بينما يستعد عشرات الملايين من الناخبين لاختيار رئيسهم التالي. قد تصبح عمليات البيع الكثيف أكثر شدة، إذا استمر الوباء في التفاقم، وأجبر الإدارة الجديدة على التراجع عن إجراءات إعادة فتح الاقتصاد. ارتد المؤشر بشكل جيد يوم أمس الخميس، ليغلق مرتفعاً بأكثر من 1٪.

وعلى الرغم من وجود الكثير من التقلبات الكبيرة في الأسهم في الأشهر الأخيرة، يجب على المستثمرين التركيز على تلك العوامل التي تنتج العوائد طويلة الأجل: توزيعات أرباح الأسهم، ونمو أرباح الشركة، والتغيير في تقييم السوق للسهم. وبأخذ ذلك بعين الاعتبار، فإن أي ضعف محتمل في الأسهم، قد يخلق فرصة جديدة لمستثمري الدخل لشراء بعض الأسماء المعروفة في مجال التوزيعات، خصوصاً بعد أن أصبحت هذه الأسهم باهظة الثمن حالياً، بعد الحركة الصعودية القوية التي تبعت سقوط مارس.

فيما يلي قائمة مختصرة من ثلاثة أسهم، ننصح بأن تُبقيها تحت مراقبتك، بهدف شرائها عندما تصبح رخيصة، في حال تعرض الأسواق لانخفاض آخر.

1. ماكدونالدز

الجميع يعرف أن ماكدونالدز (NYSE:) هي إحدى أكبر سلاسل مطاعم الوجبات السريعة في العالم. حقق سهم الشركة مكاسب مثيرة منذ هبوطه في شهر مارس. فلقد قفز بنسبة 73٪ منذ 18 مارس، ليتفوق على أداء {{166|للمطاعم والبارات}}.

أحد أسباب هذه القوة هو أن أداء مطاعم (ماك) كان أفضل بكثير من أداء معظم المطاعم أثناء الوباء. وساهم في ذلك الشبكة الضخمة من المواقع التي يمكن شراء الوجبات منها بينما يكون الزبون داخل سيارته (Drive-Thru). في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت الشركة أن المبيعات المماثلة كانت إيجابية طوال الربع الثالث، المنتهي في 30 سبتمبر، وأنها قد استفادت من النمو القوي في معدل الفاتورة الواحدة، بسبب ارتفاع في طلبات المجموعات الكبيرة، بالإضافة إلى الأداء القوي خلال فترة وقت العشاء اليومية.

وفي البيان الذي رافق إعلان النتائج، قال الرئيس التنفيذي كريس كيمبزينسكي:

“يوضح أداؤنا في الربع الثالث مرونة علامة ماكدونالدز التجارية. لقد أصبحت النقاط القوة التي نتميز بها، بما في ذلك وجودنا الفريد من نوعه في جميع أنحاء العالم، وتوصيل الوجبات المتطور، والقدرات الرقمية، وحجم التسويق، أكثر أهمية أثناء الوباء”.

ومع هذه القوة في الأعمال التشغيلية، هناك عامل آخر مهم يجب النظر إليه عند اختيار الأسهم الموزعة للأرباح، وهو استقرار الشركة في توزيعاتها. لقد قامت الشركة برفع توزيعات الأرباح في كل عام منذ عام 1976، عندما بدأت في دفع التوزيعات لأول مرة.

بعد أن أعلنت الشركة عن زيادتها بنسبة 3٪ في وقت سابق من هذا الشهر، ارتفعت توزيعات الأرباح الفصلية إلى 1.29 دولار للسهم، وهو ما يعطي عائداً سنوياً يبلغ 2.31٪.

2. هوم ديبو

أثبتت شركة هوم ديبو، العملاقة في قطاع متاجر تحسين المنزل (NYSE:)، أنها من أكبر المستفيدين من إجراءات الإغلاق التي أجبرنا عليها الوباء. فلقد أنفق الأشخاص العالقون في منازلهم المزيد من الأموال على تجديدها. بعد سقوط مارس الحاد، انتعش سهم هوم ديبو بقوة، حيث حقق مكاسب اقتربت من 80٪.

أعلنت الشركة في أغسطس أن مبيعات ذات المتجر للربع الثاني من السنة المالية، قد قفزت بنسبة 23.4٪، بمساعدة من إجراءات الإغلاق، وارتفاع أسعار المنازل.

وفي البيان الذي رافق إعلان النتائج الفصلية، قال الرئيس التنفيذي كريج مينير: “لقد ساعدت الاستثمارات التي قمنا بها في جميع أنحاء قطاعات الاعمال الخاصة بنا، على زيادة خفة حركتنا بشكل كبير، مما سمح لنا بالاستجابة السريعة للتغييرات، وفي ذات الوقت، الاستمرار في تعزيز بيئة تشغيلية آمنة”.

وبعد هذا الانطلاق الهائل إلى الأعلى، يبدو سهم هوم ديبو باهظ الثمن بالنسبة لبعض المحللين. ولكن إذا كنت مستثمراً تبحث عن الدخل على المدى الطويل، فيجب أن يكون هذا السهم تحت مراقبتك، لأنه أحد أفضل منتجي الدخل في كل من الفترات الاقتصادية، الجيدة والسيئة.

أغلق السهم يوم أمس الخميس عند مستوى 269.93 دولار، بعد ان حقق مكاسب طفيفة خلال الجلسة. تبلغ توزيعات الأرباح الفصلية 1.5 دولار، وهو ما يعطي السهم عائداً يبلغ 2.22٪. خلال السنوات الخمس الأخيرة، ارتفعت توزيعات الأرباح بنسبة مثيرة بلغت 23٪.

3. بس سي إي

تتميز أسهم شركات خدمة الاتصالات، بانها أسهم توزيعات أرباح موثوقة، وذلك نظراً للتدفقات النقدية القوية والإيرادات المتكررة من الاشتراكات الشهرية لهذه الخدمات. كما أنها تصبح جذابة عندما تنخفض عائدات السندات. وفي هذا القطاع، فإننا نفضل أسهم شركات الاتصالات (SE:) الكندية على نظيراتها جنوب الحدود، نظراً لاستقرار دخلها وارتفاع عائداتها.

ومع عدم توقع أي تغيرات دراماتيكية من طرف البنك المركزي الكندي في المستقبل المنظور، فإن عائد التوزيعات المرتفع لهذه الشركات، والتزايد في المبالغ المدفوعة في هذه التوزيعات، يجعلها جذابة بشكل كبير. ومن بين أكبر ثلاث شركات اتصالات في كندا، اخترنا شركة بي سي إي (NYSE:) (TSX:) التي تتمتع بتوزيعات أرباح قوية، ويجب أخذها في الاعتبار كأداة محتملة لتوليد الدخل على المدى الطويل.

وعلى الرغم من أن عائدات الشركة قد تعرضت للضغط بسبب التباطؤ الاقتصادي الناجم عن الوباء، إلا أن التدفق النقدي لا يزال قوياً، مع تزايد عدد المشتركين في خدمات الاتصالات اللاسلكية.

يتداول السهم حالياً عند مستوى 40.15 دولار، وهو ما يعطيه عائداً سنوياً يتجاوز الـ 6٪. يتمتع عملاق الاتصالات الكندي بسجل حافل في دفع توزيعات الأرباح، حيث يتم توزيع ما بين 65٪ و 75٪ من التدفق النقدي الحر على المساهمين بشكل سنوي. وخلال السنوات الـ 10 الأخيرة، تضاعفت توزيعات أرباح بي سي إي، لتصل إلى 0.6325 دولار للسهم.

— to sa.investing.com

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close
ارجو ترك اسمك لبدء المحادِثه ؟
اهلا بك ارجو ترك اسمك لبدء المحادثه